Breaking News

قصة بعنوان لا أحد يعلم / الأخان





قصة بعنوان لا أحد يعلم / الأخان





يحكى أن هناك عائلة تقطن في بريطانيا تدعى بولين مكونة من الاب والام وطفلين أحدهما جاك والأخر شارلي حيث كان جاك الابن الأكبر لهذه العائلة وعمره حوالي 8 سنوات، وشارلي عمره 4 سنوات.

فهذه العائلة مترابطة ومتماسكة وذو نفوذ قوي في الدولة، حيث كان يعمل والد جاك لصالح الدولة بإخلاص ونزاهة ولكنه واجه العديد من المشاكل خلال فترة عمله مما أدى إلى اغتيال العائلة ووفاة الأب والأم ونجاة الطفلين.


بعد الحادث أصاب الطفلين حالة شديدة من الحزن على فراق والديهما، ومرورهم بظروف صعبة جداً.

لحسن الحظ كان لدى والدهم صديق حميم يدعى كورت اهتم بهم ووضعهم في ملجأ خاص لرعايتهم.

في يوم من الأيام حدثت مشكلة مما أدت إلى هروب شارلي من الملجأ، واختفاءه لمدة كبيرة جدا ومحاولة جاك وكورت العثور عليه ولكن باءت جميع المحاولات بالفشل، لقد شعر جاك بالضيق الشديد لعدم عثوره على أخيه الشقيق الذي بقي له من العائلة.


مرت الأيام والسنين وكبر جاك وأصبح شاب ناضجاً يعمل لصالح المنظمة ضد عمليات الارهاب كما كان يعمل والده سابقاً.


حيث كان جاك رجل صالح وتقي يخاف الله ويساعد المحتاجين والضعفاء، ولكن كان يوجد لديه العديد من الأعداء بسبب عرقلة جميع أعمالهم الممنوعة، لكن استمر جاك بعمله واخلاصه للدولة.


تزوج جاك بامرأة تدعى جيسيكا وأنجب منها طفلاً و أطلق عليه اسم شارلي على اسم أخيه المفقود، لسوء الحظ تم وضع قنبلة في سيارة جاك لقتله ولكن طفله الذي ركب السيارة مما أدى إلى انفجارها وقُتِل الطفل.


بعد وفاة طفل جاك عن عمر يناهز 5 سنوات، تركته زوجته جيسيكا لما حل بطفلها بسببه، حيث قام جاك بالانتقام لطفله وقتل جميع من في المكان بالأخص الشخص الذي أمر بوضع القنبلة حيث قام بتعذيبه ومن ثم قتله، لقد كان أشد انتقام يمر على جاك.


بعد ذلك اعتزل عن جميع أعمال المنظمة، وانتقل الى حي شعبي فقير وقام بإصلاحه، وهداية ومساعدة جميع من في الحي، حيث اصبح سكان الحي يدعوه بالشيخ جاك.


رغم كل ما حدث مع جاك لم يغيب عن باله أخاه الشقيق ومحاولة العثور عليه دوما.


كان لدى جاك كرة ثلج ذكرى من والدته وكانت نفس كرة الثلج لدى أخاه شارلي، فعند هروب شارلي من الملجأ الشيء الوحيد الذي أخذه هذه الكرة الثلجية.


ذات مرة كانت هناك فتاة هاربة من شاب يلاحقها فإذ هي واقفة أمام منزل الشيخ جاك ودخلت الى بيته سراً، مما شعر جاك بوجود شخص غريب في المنزل، من هنا تعرف جاك على الفتاة وأحبها حباً شديداً ورغب بالزواج بها وقصَ لها عن حياته بأكملها وشدة معاناته وحزنه.


بالنسبة لشارلي تربى عند عائلة قاتلة مجرمة تعمل بالأعمال الممنوعة (الاسلحة والمخدرات) على عكس اخيه جاك.


لقد كان شارلي لديه رجال لبيع المخدرات في جميع الأنحاء ومن ضمنهم الحي الذي يقطن فيه أخاه جاك، حيث كان جاك يعيق أعماله ويمنع بيع المخدرات في الحي، هذا هو السبب الذي أدى الى ذهاب شارلي الى الحي لمواجهة جاك حيث حدث بينهم شجار كبير جدا ثم تفرقا، فشعر جاك بضيق في صدره بعد هذه المشاجرة لم يعرف في ذلك الوقت ما هو السبب.


خلال ذهاب شارلي الى الحي تعرف على فتاة وأعجب بها ورغب بالزواج منها إلا أنها رفضته لماضيه القذر فأصبح يلاحقها بكثرة ووعدها بأن يتوب عن جميع أعماله ويبدأ حياة جديدة معها.


يوما ما اتصل شخص بجاك وقال له بأن أخاه الذي يبحث عنه منذ زمن يعمل في مستودع، سرعان سماع هذا الخبر ذهب الى ذلك المكان وبعد البحث لفترة زمنية وجد كرة الثلج الخاصة بشارلي فتأكد ان شارلي أخاه الحقيقي فغمرته السعادة ولكنه خشي من ردة فعل أخاه ورفضه له بسبب المشاكل التي حدثت بينهم سابقا ولكن حبيبته التي تدعى تينا أعطته الشجاعة لمقابلة أخاه، فاتصل به فورا وقال له أنه يريد لقاءه وحدد له مكان اللقاء (الملجأ الذي تربى فيه) فذهل شارلي لاختيار جاك لهذا المكان, فبدأ جاك بسرد له بعض الذكريات التي عاشها معه، من هنا عرف أن جاك هو أخاه الشقيق، فغمرت السعادة قلبه وعانقا بعضهم بشدة بعد ذلك أظهر كل منهما كرة الثلج التي احتفظا بها لهذا اليوم.


بعد مرور سنة على ذلك، تزوج جاك تينا وأنجب منها طفلا وأيضا تزوج شارلي بحبيبته وعاشوا جميعهم بسعادة في منزل كبير وهكذا انتهت قصة الأخوين.



ليست هناك تعليقات